ناسا تتراجع عن الموعد المحدد لإرسال رحلة بشرية للقمر.. اعرف السبب



كشفت وكالة ناسا أن إرسال أول امرأة والرجل التالي إلى القمر بحلول عام 2024 أصبح “غير محتمل” بسبب نقص التمويل، ومشاكل الجدولة وتأثير فيروس كورونا على العمليات، وسلط التقرير، الذى يحمل عنوان `”تقرير 2020 حول تحديات الإدارة والأداء العليا لوكالة ناسا ”، الضوء على عدد من التحديات بما فى ذلك التمويل والجدولة ونطاق مهمة أرتميس.


 


ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، تحيط بعض الاهتمامات بالتقنيات الرئيسية للمهمة، مثل إنتاج واعتماد صاروخ نظام الإطلاق الفضائي واستكمال كبسولة طاقم أوريون، ومن بين القيود التكنولوجية، تأثرت خطط ناسا بفيروس كورونا بحلول منتصف أبريل، حيث تم إغلاق 12 من أصل 18 منشأة رئيسية تابعة للوكالة، ولم تتمكن من الوصول إلى الجداول الزمنية اللازمة.


 


وجاء في التقرير: “نعتقد أن الوكالة ستتعرض لضغوط شديدة للهبوط برواد فضاء على سطح القمر بحلول نهاية عام 2024”.


 


وأضاف التقرير: “على أقل تقدير، يتطلب تحقيق أي تاريخ قريب من هذا الهدف الطموح والوصول إلى المريخ في ثلاثينيات القرن الحالي، قيادة قوية ومتسقة ومستدامة من الرئيس والكونجرس ووكالة ناسا، بالإضافة إلى تمويل مستقر وفي الوقت المناسب.


 


يجب على ناسا تحديد التكاليف الحقيقية طويلة الأجل لبرامج الاستكشاف البشري الخاصة بها، ووضع جداول زمنية واقعية، وتحديد متطلبات النظام وتخطيط المهمة، وتشكيل أو إقامة شراكات دولية، والاستفادة من قدرات الفضاء التجارية.


 


كانت ناسا تتطلع في البداية إلى عام 2028 لمهمتها أرتميس، لكن الرئيس دونالد ترامب ونائب الرئيس مايك بنس شجعا الوكالة على تسريع جهودهما واستهداف المهمة قبل أربع سنوات.


 


وانتقد ترامب وكالة ناسا بعد أشهر من سعيها لإعادة رواد الفضاء إلى القمر بحلول عام 2024، قائلاً إن الوكالة يجب أن تركز بدلاً من ذلك على مبادرات أكبر مثل الذهاب إلى المريخ، مع تقويض دعمه السابق للمبادرة القمرية.


 


وكتب الرئيس على تويتر: “مقابل كل الأموال التي ننفقها، لا ينبغي لناسا أن تتحدث عن الذهاب إلى القمر، لقد فعلنا ذلك قبل 50 عامًا”، مضيفا: “يجب أن يركزوا على الأشياء الأكبر التي نقوم بها، بما في ذلك المريخ”.


 


ويعد التمويل جزءًا كبيرًا من مهمة أرتميس، حيث طلبت وكالة ناسا 1.4 مليار دولار من الحكومة الأمريكية لإنشاء مسبار القمر الذي من شأنه أن يأخذ رواد الفضاء إلى سطح القمر، ومع ذلك، لم تتم الموافقة على الطلب بالكامل – فقد تم منحهم 600 مليون دولار فقط.


 


كما أنه إلى جانب عمليات هبوط رواد الفضاء، كان لدى وكالة ناسا خطط لبناء بؤرة استيطانية “بوابة القمر”، والتى كان من المفترض أن تدور حول القمر حتى الآن.


 



Source link

اترك رد