soria

ماذا ينتظر ترامب بعد الموافقة على عزله للمرة الثانية.. فرص تبرئة الرئيس الأمريكي ضئيلة بأغلبية الديمقراطيين.. الدفاع عن خطابه في المحاكم الجنائية أمر واقع.. وخيار العفو عن نفسه لا يزال غامضًا

Adver1

ماذا ينتظر ترامب بعد الموافقة على عزله للمرة الثانية.. فرص تبرئة الرئيس الأمريكي ضئيلة بأغلبية الديمقراطيين.. الدفاع عن خطابه في المحاكم الجنائية أمر واقع.. وخيار العفو عن نفسه لا يزال غامضًا الخميس 14/يناير/2021 – 09:51 م whatsapp print الرئيس الأمريكي دونالد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب Advertisements شيماء مصطفى -في سابقة تاريخية.. ترامب أول رئيس أمريكى يعزل مرتين بعد قرار "النواب"- 10 نواب جمهوريين أمريكيين صوتوا لصالح عزل ترامب
– صحيفة: ترامب يرى إصدار عفو عن نفسه فكرة سيئة
في ضربة ثانية له، صوّت مجلس النواب الأمريكي بالأغلبية لصالح قرار بتوجيه تهمة التحريض على التمرد للرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب، وعزله من منصبه، على خلفية اقتحام أنصاره للكونجرس أثناء جلسة التصديق على نتائج الانتخابات في 6 يناير.
ووفقًا لإذاعة "سي بي إس نيوز" الأمريكية، دخل ترامب التاريخ باعتباره الرئيس الوحيد الذي يتم الموافقة على عزله مرتين في توبيخ من كلا الحزبين الديمقراطي والجمهوري، تمت الموافقة عليه بسرعة غير مسبوقة.
وصوت لصالح القرار، أغلبية من 232 عضوًا بمجلس النواب، بينهم 222 ديمقراطيًا و10 جمهوريين، مقابل 197 جمهوريًا صوتوا ضد القرار.
وكان 7 نواب جمهوريين قد أعلنوا قبل إجراء التصويت نيتهم تأييد قرار اتهام ترامب وعزله، لكن النتائج النهائية أظهرت تصويت 10 جمهوريين لصالح القرار.
وبحسب الإذاعة الوطنية الأمريكية "إن بي آر"، فإن النواب الجمهوريين الذين صوتوا لعزل ترامب هم: النائبة ليز تشيني (وايومنج)، والنائب توم رايس (ساوث كارولينا)، والنائب دان نيوهاوس (واشنطن)، والنائب آدم كينزنجر (إلينوي)، والنائب أنتوني جونزاليز (أوهايو)، والنائب فريد أبتون (ميشيجان)، والنائب جيمي هيريرا بيوتلر (واشنطن)، والنائب بيتر ميجر (ميشيجان)، والنائب جون كاتكو (نيويورك)، والنائب ديفيد فالاداو (كاليفورنيا).
ومن جانبها، أعلنت رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، اليوم الخميس، أنها وقعت رسميًا على قرار المجلس بعزل الرئيس دونالد ترامب.
وقالت "بيلوسي"، في بيان لها، "أثبت مجلس النواب أنه لا أحد فوق القانون بمن في ذلك رئيس الولايات المتحدة".
وبعد توجيه هذا الاتهام إلى ترامب، فإن الخطوات التالية، ستبدأ مع إحالة رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، بيان الاتهام إلى مجلس الشيوخ في الموعد الذي تقرره، وينظم مجلس النواب عندها المحاكمة.
وهذا السيناريو ما حدث العام الماضي بعد أن وافق مجلس النواب الذي يسيطر عليه الديمقراطيون على عزل ترامب عام 2019 لممارسته ضغوط على الرئيس الأوكراني، لفتح تحقيق ضد نجل منافسه جو بايدن، إلا أن مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون برأ الرئيس في فبراير2020.
لكن هذه المرة، لم يبق لترامب سوى أسبوع واحد في البيت الأبيض قبل أن يؤدي بايدن اليمين الدستورية في 20 يناير، في الوقت الذي يأخذ مجلس الشيوخ عطلة وليس من المقرر أن يعود حتى 19 يناير.
وقال رئيس الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر إنه بإمكان رئيس مجلس الشيوخ الجمهوري ميتش ماكونيل دعوة أعضاء المجلس إلى الحضور في وقت مبكر لعقد دورة طارئة، لكن الأخير أبلغ أنه لن يقوم بذلك.
وأكد ماكونيل في بيان أنه "حتى إذا تحرك مجلس النواب بسرعة، لن يكون من الممكن القيام بمحاكمة قبل تنصيب بايدن ومغادرة ترامب مهامه".
ولفت "بالنظر إلى القواعد والإجراءات وسوابق مجلس الشيوخ التي تحكم محاكمات عزل الرئيس، فليس هناك ببساطة أي فرصة لإتمام محاكمة عادلة أو جادة قبل أن يؤدي الرئيس المنتخب بايدن اليمين في الأسبوع المقبل".
وإذا بدأت المحاكمة بعد 20 يناير، فلن يتمتع الجمهوريون بأغلبية في مجلس الشيوخ وسيكون رئيس الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر زعيم الأغلبية.
ولن يكون ماكونيل مسيطرا، إلا أنه سيتمتع بصوت ونفوذ قوي بين زملائه الجمهوريين ولم يستبعد إدانة ترامب.
وقال ماكونيل في رسالة إلى زملائه الجمهوريين "في حين ضجت وسائل الإعلام بالتكهنات، فإنني لم أتّخذ قراري النهائي بالنسبة إلى كيفية التصويت، أعتزم الاستماع إلى الحجج القانونية حين يتم تقديمها في مجلس الشيوخ".
وبرغم أنه أحبط المحاولة السابقة لعزل ترامب، بعد نجاحه في توحيد الجمهوريين في رفضهم إدانة الرئيس، باستثناء ميت رومني من ولاية يوتا، إلا أن هذه المرة يعتبر ماكونيل، حسب تقارير صحفية، أن ترامب ارتكب مخالفات تستوجب العزل، ويرى فرصة في تطهير الحزب الجمهوري منه بشكل نهائي.
وحسب شبكة "إن بي سي نيوز" الأمريكية، فإذا قرر مجلس الشيوخ الآن إدانة ترامب بتهم التحريض على التمرد، والتهم الجنائية المحتملة بعد تركه منصبه، مثل الدعوة إلى قلب نظام الحكم، والتمرد، سيكون من الصعب إدانة الرئيس في أي محكمة جنائية بسبب خطابه التحريضي، حتى لو قرر الشيوخ ذلك.
وبشأن العفو عن نفسه التي تحدث عنها في وقت سابق، قالت شبكة "سي.إن.إن" الأمريكية، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يستعد لإصدار قرارات عفو جديدة، اليوم الخميس، وذلك في محاولة أخيرة منه للاستفادة من امتيازاته الرئاسية قبل رحيله عن منصبه يوم تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن الأسبوع المقبل.
لكن أضافت الشبكة أن ترامب يعتقد أن إصدار عفو عن نفسه وعن عائلته فكرة سيئة تحديدا بعد أعمال العنف الأخيرة. whatsapp print Advertisements
المصدر أخبار البلد

قد يعجبك ايضا

اترك رد