InBreif

خالد الجندي: التمثال ليس ممنوعا فى الشريعة

Adver1

خالد الجندي: التمثال ليس ممنوعا فى الشريعة الخميس 14/يناير/2021 – 08:32 م whatsapp print خالد الجندي: التمثال خالد الجندي: التمثال ليس ممنوع فى الشريعة Advertisements محمود ضاحي أكد الشيخ خالد الجندي عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، ان التمثال ليس ممنوعا فى الشريعة، مضيفا "المنع قرين التقديس وإذا خلا التقديس كان الأولى الترك والإباحة.. وهذا ما فعله الصحابة عندما فتحت مصر وبعض البلدان عندما وجدوا فيها التماثيل تركوها ولم يحطموها".
أوضح الشيخ خالد الجندى، خلال لقائه على فضائية "دي ام سي" أن التماثيل لا حرمة فيها طالما أنها غير مقدسة، مشيرًا إلى أن السيدة عائشة رضى الله عنها كان لديها تماثيل وشاهدها الرسول الله صلى الله عليه وسلم عندها والحديث موجود فى الصحيحين، وتابع: "أنا شايف إن خلت من التقديس فهى ليست محرمة".
وتلا قوله تعالى: "يَعْمَلُونَ لَهُۥ مَا يَشَآءُ مِن مَّحَٰرِيبَ وَتَمَٰثِيلَ وَجِفَانٍۢ كَٱلْجَوَابِ وَقُدُورٍۢ رَّاسِيَٰتٍ ۚ ٱعْمَلُوٓاْ ءَالَ دَاوُۥدَ شُكْرًا ۚ وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِىَ ٱلشَّكُورُ".
واستنكر الشيخ خالد الجندي، عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، الهجوم والتنمر عليه من قبل البعض، إثر ارتدائه قبعة وظهوره بـ«New Look»، وعدم تقيّده بالزي الأزهري، قائلًا: «إن الزي الأزهرى يرتديه الشيخ أثناء التدريس والتعليم».
وأوضح أن الأزهر ليس مؤسسة كهنوتية ولكنها تعليمية يحمل مشايخها لقب «إمام، خطيب، مدرس»، مضيفًا: «هذا الزي -الجبة والعمة والقفطان- جاء من أيام الدولة العثمانية، لكن هل الصحابة كانوا يلبسون عمة وكاكولا؟».
وأشار إلى أنه لا يوجد ملابس محددة للدين ومن حق أى إنسان أن يتحدث فى الدين، مضيفًا: «يعنى لو واحد هيحكى قصة سيدنا آدم يروح يشترى عمة وكاكولا؟».
وطالب بأن لا يتحدث أحد فى الدين ويقول «أنا من رجال الدين»، مشيرًا إلى أن الدين الإسلامى لا يوجد به رجال دين بل علماء، مستشهدًا بقول الله تعالى: «فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ» مضيفًا: «الكل يأخذ منه ويرد إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم».
ورأى أن بعض المتاجرين بالدين يتخذون من زي معين وهو ارتداء جلباب أبيض وطرحة، وسيلة للنصب على المواطنين، مضيفًا: «أنا مش جاى آكل عيش بالدين بالطرحة والجلابية.. من السهل أضرب جلابية بيضا وطرحة وسواك ولحية وآكل بدماغ الناس حلاوة».
ولفت إلى أن مصر أم الدنيا بها ملابس متعددة لأهاليها بمختلف ثقافاتهم، فتجد مثل لباس أهل الصعيد يختلف عن الريف وأهل سيناء والمدن الحدودية، وغيرها، متابعًا: «والدكتور زاهى حواس، عالم الآثار ووزير الآثار الأسبق، بيلبس برنيطة أمريكانى هل بذلك أصبح أمريكانى؟ ..لا". whatsapp print Advertisements

الكلمات المفتاحية

المصدر أخبار البلد

قد يعجبك ايضا

اترك رد